الثلاثاء 16 أبريل 2024

زوجة تلقن زوجها درساً في الحكمة .. لن تصدقوا ماذا فعلت

موقع أيام نيوز

هناك الكثير من الزوجات يتسمن بالحكمة والتريث في أمور الحياة ، وعلى النقيض هناك البعض لا يتسم بتلك الصفات الأمر الذي يجعل الكثيرات منهم في أزمات كثيرة.

فقد روى أحد المؤلفين رواية عن الزوجة الحكيمة ، الت لقنت زوجها درسأ وعظة بالحكمة والعقل ، إذ بدأت الرواية  بسرد زوج لما حدث له ، قائلاً:” سافرت في مهمة لمدة ثلاثة أيام  ، وفور وصولي للدولة الأخرى اتصلت لأطمئن على زوجتي وابني فأنا لم أتعود فراقهم ،ولم يتعودوا غيابي ثلاث سنوات هي عمر زواجي، ولكن للأسف لم يرد على مكالماتي أحد .

ومضت ثلاثة أيام وهاتفي لم يفارق يدي ،اتصل بدون مبالغة كل ربع ساعة أو نصف ساعة ولا أجد جواباً، فجن چنوني واتصلت بأخي وأختي ليتفقدوا أحوال أسرتي الصغيرة فطمأنوني، ولم أصدقهم ، واتصلت بأم زوجتي “عمتي” فطمأنتني ، وأخبرتها أنني أنتظر اتصالهم، ولكن طال انتظاري ولم يتصل أحد.

مرت الأيام الثلاثة كثلاثة شهور طويلة وكنت في داخلي أفور من الڠضب حينا  ، وحينا أتعجب وأحاول معرفة السبب، وفي كثير من الأحيان يوسوس لي بوساوس مرعبة.



مرت الأيام ورجعت فيها إلى بلادي  ،وما إن وطأت قدماي أرض الوطن حتى طرت إلى المنزل، ومن شدة خۏفي أخذت أطرق الباب بيدي حينا وبالجرس أخرى حتى فتحت لي زوجتي الباب ولشدة المفاجأة ، فقد كانت في كامل زينتها وأناقتها وأستقبلتني بكل حفاوة وبأبهى صورة.

ومن ورائها طفلي وعيناه تتراقص فرحا يركض، وأنا لا أعرف ما السبب، وسرعان ما بدأ الڠضب يحل محل الدهشة.

فسألت زوجتي عن سبب هذا التجاهل وقد كدت أقطع سفري وأسرع بالعودة فقد كانت الظنون تأخذني يمنة ويسرة، فأجابت زوجتي بكل هدوء هل اتصلت بوالدتك، أجبتها ولم أفهم شيئا  ، لا أدري ربما لا لا اتصلت بوالدتك لأطمئن عليكم.

قالت وقد أصابتني فرأيت كيف كان شعور قلبك في هذه الأيام ، هو نفسه شعور والدتكٙ حين تنسى الاتصال بها بالأيام ، ولا تسمع صوتها إلا حين تبادر هي بالاتصال بكٙ  ،بعد أن يلهبها الشوق ،ويجرفها الحنين وتأخذها الوساوس إن طال الغياب ، حاولت كثيرا تنبيهك، ولكن دون فائدة، فلم أجد أفضل من هذه الطريقة لأوصل لك الرسالة يا زوجي العزيز.



طأطأت رأسي خجلا من زوجتي الكبيرة عقلا والصغيرة عمرا ، وقد فهمت الدرس جيدا، وجدتها تناولني مفتاح سيارتي وتهمس في أذني جنتك تنتظرك.

وانطلقت إلى حبيبتي الأولى أمي، بعد أن علمتني زوجتي الحكيمة درسا لن أنساه مدى الحياة، وأنا ممتن لها أن جعلتني أتدارك نفسي والأيام قبل أن لا ينفع الندم.

شكرا لهذه الزوجة الحكيمة الذكية، شكرا لأمها التي ربتها فأحسنت تربيتها، شكرا لأمي التي أحسنت اختيارها لي، وشكرا وحمدا لله تعالى الذي رحمني وأيقظني من غفلتي، أمي وأمهاتكم  ، جنتنا في الدنيا، فلا تنسوا وصلهم ولوبمكالمة كل يوم وهذا أقل القليل فقلوبهم تنتظرنا وتدعو لنا وتفكر فينا كل حين ، ورقة قلوبهم وحنانهم تمنعهم من الاتصال بنا كل حين خوفا من إزعاجنا.